في حب فانتازيا مجنونة – الجزء الأول

لما تحب نسوية : من سوء حظك أن تكوني نسوية، هو وزر بأية مجتمع، فإتخذي في هذا عزاءً لك ، عزيزتي، أؤكد لك، النسويات الغربيات يحملن ذات الوزر . ربما أسوء . من حظك العاثر أيضا أن الذكور يبحثون عن أنثى بسيطة ، سجل غير حافل بالتجارب – على إختلاف مشاربها- أفكار و توجهات تقليدية بسيطة . أخبروني إن كنت مخطئة ؟

ألا يلهثون في البداية وراء الفتاة المعقدة، ذات الفكر المركب، المجنونة، الصاخبة ، التي بإمكانها و برغبة منها أن تجعل من الرجل طفلا صغيرا إن هي أرادت أن تكون لك الأم و ماشوو، صنديدا إن هي إنسابت إليها الرغبة البدائية في أداء تمثيلية الأنثى الرقيقة . الجنة و النار . شتاء و صيف ، أسوء كوابيس حياتك وأجن الفنتازيا من تلك التي قد تراودك بأكثر أحلامك الجامحة . She is a mix between your fantasy and your worst dreams .

يستنزفون صفات الفتاة ذات العقل المركب، يستهلكونها كلها ثم و على الأغلب بمنتصف العلاقة يقررون أن الملل ، ربما القلق بدأ يتسرب إلى نفوسهم .التشكيك بإختياراتهم بدأ يُراودهم .. ربما تحاولين أن تكوني أكثر أنوثة ؟؟ بدأت لا أستسيغ كيف أنك تأخذين كل شيء على عاتقك، أود لو أنك تطلبينني بالهاتف في حيرة و تسألينني كيف الطريق الى محطة القطار أو أن تُصرٍي أن أرافقك إلى مقابلة العمل تلك خارج الولاية . و رغم أننا الإثنان نعلم أن لي إرتباطات و مشاغل عديدة لكن لا يمنع أن تبدي لي “الحاجة” فأعتذر .. لا أحبذ فكرة أنك تصرين على دفع مستحقات رحلتنا مع بعض، ألم يطرأ لك أنني قد أرغب في فعل ذلك ؟؟

و ننساق ، كالمعزات . قالتها : toute fine . هاته هي الحقيقة . نسويات شرسات بالخارج ، معزات مع وأمام ذكورنا .. ببساطة و بمنصف العلاقة يقول : لا أحب عقلك المركب، بك هوس من كل شكل و لون ، تبالغين التفكير و القراءة بأتفه الأمور و أنا قررت أن أعيش حياة بسيطة، تعلمين ، قرأت بالكتاب الفلاني أن سر السعادة في البساطة .

بمنتصف العلاقة ، يقرر أنه لا يريد أن يسعى الى تحقيق ثراء أو حال يسير . لا يجد الأمر جوهريا أن يوفر حياتا أفضل لأبنائه بالمستقبل ، سقف ، طعام على المائدة، رحلة سنوية الى إحدى شواطيء الجزائر ، يرتادون المدارس الحكومية و السلام . هاته المرة، كان القرار تبعة لقعودي مع فلان ، تتذكرينه ؟؟ لقد زرته الأسبوع الماضي و كان جد سعيد بأسلوب حياته البسيط .

ثم قد لا يكون ضمن مشاريعي الإغتراب ، لقد فكرت في الأمر و وجددت أنها خطوة سخيفة ، وجب علي تحقيق النجاح ها هنا قبل التفكير بالمضي الى الضفة الأخرى .

بعد أربع سنوات، تعلمين ؟؟ لا أظن أسلوبك في الحياة يوافق أسلوبي ، غير منسجمين . أهدافنا غير متوافقة ، ننظر الى الأمور بمنظارين مختلفين . تبغين ما وراء الإكتفاء الذاتي، تريدين الحال الميسور ، الثراء . تريدين النجاح ، أن تتركي بصمة و أن تخلفي موروثا بقضيتك الخاسرة . مهووسة بها أنت ، و الدراما بحياتك . إلااااااااهييي على الدراما ، ما عدت أستطيع تحملها ، إكتئابك و توترك الزائد، تفلت منك أعصابك بسهولة بالآونة الأخيرة و ما عدت أتحمل . لا يهمني إن شٌخصتي بالاكتئاب و لا إن كنت تتعاطين حبوب ضد الاكتئاب، I just don’t want you to drag me into that

و على الفايسبوك و بالمناقشات تخففين من حدة التعاليق المدججة بالشتائم، تخففين من وطأة الشغف بمختلف القضايا التي لا “تتوافق” و قضايا السيد . قد تفكرين حتى بخسارة بعض من الوزن و إشتراء فستان لأنه أخبرك مرة أنه أحب طلتك بفستان . هو لا يحب طلاء الأظافر فتنتهين عنه و مزية مزية ، ما أنت بمعنية. أصلا لا ترتدين طلاء الأظافر على الإطلاق . لكنه يخبرك أنه يفضل عيناك دون نظارة و بالرغم من انك تحبين تلك النظارات أكثر من أي قطعة إكسسوارات أخرى، تنتهين عن ارتدائها بحضوره . الصور ؟؟ تكرهين عزرينهم، لكن هواياته في جمع صورك تتطلب إلتقاطك لصورة بكل مرة تتحددثان . و تمتثلين . لا ينفك يثني على جمال عقلك و سعة ثقافتك، كم “يثيره” الأمر أنك تبذلين الساعات في ذلك ، كيف أنك لا تبذلين الجهد العسير في تجملك، كحل و قلم حمرة في أحسن الأحوال . لا تهتمين كثيرا لرقي المكان عندما تتواعدان، تواعدتما مرة بمركز تسوق و قضيتما الساعة تتجولان بين رفوف المواد الغذائية ، تتذكرين كم من الضحك نلتما ؟؟ سكت لبرهة و قال في جدية :

I love how I can always have fun with you, anywhere, anytime, even at a super market. I wonder if we are always going to have this, grocery shopping and laughing our butts off . لا تكترثين إطلاقا للمظاهر أو المواعيد، كل ما تريدينه، حضوره في الصورة .

وقت الغداء، تذهبان لمطعم، تجدين الأسعار مبالغا فيها بشكل فاضح، تصرين عليه بالرحيل . عن مبدأ، تكرهين كيف الباعة إستغلاليون بالعاصمة ، طبق سلطة ب 500 دينار ؟؟How about fuck no يبدي إستعداده للدفع و تزيدين في إصرارك و تسمعينه الدرس إياه : ما يكلحونيش أنا ، مانيش حمارة .

يعايرك : مشتاقة يا الزح، مشحاحة يا ربي . لا تعيرين الأمر إهتمام ، تشدينه من يده و تجرينه بإتجاه الباب و النادل يتململ من الفوضى و الجلبة التي تحدثانها .

تخرجين، يخبرك أنه يكرهك، فهو جائع، تقترحين : نشتري شيئا من المتجر، تصبيرة . و الله تغيضني روحي لوكان ناكل هنايا … فيتململ هو الآخر و ينساق لرغباتك .

تجلسان في مقعد ممنوع الجلوس به على الأغلب لكنكما لا تعيران الأمر إهتمام . يواصل معايرتك لإستفزازك ، لأنه يعلم أنك لا تهتمين. تضحكان كثيرا. ينظر إلى عينيك مطولا كأنه سيقبلك، ويقول لك : You are so genuine, so spontaneous, i love this about you . I almost forgot how fun and special you are, I love you .

تبتسمين و أنت تحشين فمك حلوى ، و دون أن تتحدثي تهزين كتفيك في جفوة ، تردين : Oh please, i just don’t like spending money , that’s it . يضحك كثيرا ، تميزين الأمر عندما تكون ضحكاته صادقة، من الصميم .

تضيفين :

Besides, i already know i am special and genuine and everthing you didn’t mention . ANA HAYLA .

يقول لك : Stop it stop it, humble much ? yezik

تواصلان الضحك ، تخرجان من مركز التسوق منتصران ، أو ربما أنت فقط من يراودك ذاك الشعور، ألم تنتصري على أصحاب سلطة ال 500 دينار ؟؟ منتشية بفخر ساذج كمن ألحق أضرارا بتجارة أحدهم . مزية كاينين لي ياكلو سلاطة تاع 500 دينار . مزية ماكيش غير نتي لي معول عليك تاكلي عندو ….

شارك
;